https://i58.servimg.com/u/f58/17/45/10/58/003a10.gif
اهلا وسهلا بكم في منتديات الورد





 
الرئيسيةالرئيسية  الوردالورد  اليوميةاليومية  الأحداثالأحداث  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
المواضيع الأخيرة
» عندما تكره؛ إكره السلوك، وعندما تحب؛ أحبب الشخص
الخميس يناير 11, 2018 7:02 pm من طرف حميد العامري

» بعض الأسباب المؤدية إلى الأخلاق الإسلامية
الخميس يناير 11, 2018 7:02 pm من طرف حميد العامري

» أهمية الدعوة وفضل الدعاة
الخميس يناير 11, 2018 7:02 pm من طرف حميد العامري

» من أسرار الكلمات في القرآن
الخميس يناير 11, 2018 7:01 pm من طرف حميد العامري

» أدلة الشفاعة عند أهل السنة
الخميس يناير 11, 2018 7:01 pm من طرف حميد العامري

»  ِبصمات تحرك الــَِــدمــَع في عَيْنِيٍْ
الخميس يناير 11, 2018 7:00 pm من طرف حميد العامري

» الشفاعة والطريق إلى تحصيلها
الخميس يناير 11, 2018 7:00 pm من طرف حميد العامري

» كيف نشأ التشكيك في قبول خبر الواحد في العقيدة
الخميس يناير 11, 2018 7:00 pm من طرف حميد العامري

» اتخشى العيب ام الحرام
الخميس يناير 11, 2018 7:00 pm من طرف حميد العامري

» الرّجل لا يعيبه شيء
الخميس يناير 11, 2018 6:59 pm من طرف حميد العامري

أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
حميد العامري
 
فراشة
 
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
نجوم السماء
 
shahad
 
فراشة
 
حميد العامري
 
mahy behery
 
Ahmed nassar
 
H U D A
 
ALaHmAr
 
Arabian Star
 
Adnan Bih
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نجوم السماء
 
shahad
 
فراشة
 
mahy behery
 
1SCO
 
ملاك الروح
 
H U D A
 
mohamed amine mhamdi
 
مشاعر الحياة
 
Adnan Bih
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 50 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو H U D A فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 322 مساهمة في هذا المنتدى في 170 موضوع
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط على موقع حفض الصفحات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 

 


Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 أهمية الدعوة وفضل الدعاة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
1SCO

avatar

الدولة : 3
ذكر
عدد المساهمات : 10
نقاط : 30
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/10/2017
العمر : 17

مُساهمةموضوع: أهمية الدعوة وفضل الدعاة   الجمعة أكتوبر 20, 2017 3:18 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أهمية الدعوة وفضل الدعاة

اعلم -يا رعاك الله- أن الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى من أجل الأفعال، وأعظم الأعمال التي يؤديها المسلم في دنياه، و يحتسبها لأخراه، ويضعها في ميزان حسناته، بل هي من الهموم التي تقعده وتقيمه، ويفكر فيها ليل نهار، يبحث عن نوافذ للأمل، ومخرج من الضيق، فالدعاة إلى الله يقومون بمهمة بالغة الشأن، عظيمة الأهمية.
ولما كانت الدعوة إلى الله، وإلى دين الله -الإسلام- وإلى ما أعد الله لمن استجاب لهذه الدعوة المباركة أمرًا عظيما، فقد تولاه الله -سبحانه وتعالى- بنفسه، وأرسل به رسله مبشرين ومنذرين، يدعون الناس إلى كل خير وينهونهم عن كل شر، يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحداً إلا الله، وأقام من بعدهم عباده الصالحين من ورثة الأنبياء الصادقين، الذين جعلهم حجة على الناس في كل وقت وحين، ينشرون دين الله بين الأنام ويدعونهم إلى الجنة دار السلام، فكم من أرض أناروها بنور الإسلام، وكم من أمم أخرجوها من ظلمات الجاهلية إلى نور الإسلام ومن عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة، أولئك الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه، وأولئك هم المفلحون.
والدعوة إلى الله لها في الدين مكانة عظمى، وفضيلة كبرى، ويكفي للدلالة على فضل هذه الدعوة وقدر القائمين عليها أمور:
أولها: أن الله تولاها بنفسه:
قال تعــالى: (والله يدعو إلى دار السلام ويهدي من يشاء إلى صراط مسـتقيم) [ يونس: 25] فعم بالدعوة جميع خلقه، وخص بالهداية من يشاء، فذاك عدله وهذا فضله" [إعلام الموقعين - ابن قيم الجوزية- 1/153].
وقالت رسل الله لأقوامهم يذكرونهم بدعوة الله لهم: (أفي الله شك فاطر السموات والأرض يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم) [إبراهيم: 10] وقال تعالى: (والله يدعو إلى الجنة والمغفرة بإذنه) [البقرة: 221].
وعن ابن مسعود -رضي الله عنه- قال: "... فبينما أنا قاعد ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- متوسد فخذي، إذ أنا برجال عليهم ثياب بيض، الله أعلم ما بهم من الجمال، فانتهوا إليّ فجلس طائفة منهم عند رأس رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وطائفة منهم عند رجليه، ثم قالوا بينهم: ما رأينا عبداً قط أوتي مثل ما أوتي هذا النبي، إن عينيه تنامان وقلبه يقظان، اضربوا له مثلاً، مثل سيد بنى قصراً ثم جعل مأدبة فدعا الناس إلى طعامه وشرابه، فمن أجابه أكل من طعامه وشرب من شرابه، ومن لم يجبه عاقبه -أو قال: عذبه- ثم ارتفعوا واستيقظ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عند ذلك فقال: "سمعت ما قال هؤلاء؟ وهل تدري من هؤلاء؟ قلت: الله ورسوله أعلم.
قال: هم الملائكة. فتدري ما المثل الذي ضربوا؟ الرحمن -تبارك وتعالى- بنى الجنة ودعا إليها عباده فمن أجابه دخل الجنة ومن لم يجبه عاقبه وعذبه… (الترمذي جـ5/145 ح: 2861).
فالدعوة دعوة الله والدين دينه فمن أجاب دعوته واستمسك بدينه غفر ذنبه وكفر سيئاته وأدخله جنات النعيم، ومن لم يجبه عاقبه وعذبه.
ثانيها: أن الدعوة إلى الله عمل الأنبياء:
فقد أرسل الله الرسل مبشرين ومنذرين، يدعون الناس إليه وأوجب عليهم ذلك، وجعل هذه وظيفتهم وأهم الواجبات المنوطة بهم بعد الإيمان به.
قال سبحانه: (وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون) (الأنبياء:25) وقال -عز وجل-: (رسلا مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل) (النساء: 165).
وقد قام رسل الله -عليهم الصلاة والسلام- بذلك أفضل قيام، وبلغوا رسالات ربهم أتم بلاغ، فشكر الله لهم، وسلم عليهم فقال: (سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين) (الصافات:180ـ182) وصدق عليهم وصف الله لهم: (الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحداً إلا الله وكفى بالله حسيباً) (الأحزاب: 39).
ثالثها: الدعاة أتباع النبي على الحقيقة:
فقد أرسل الله محمداً -صلى الله عليه وسلم- داعياً إليه، ودالاً عليه إلى الأولين والآخرين، وأمره بالدعوة وبالبشارة والنذارة، والقيام بأمر هذه الدعوة، وهذا الدين، فشمر -صلى الله عليه وسلم- عن ساق الجد، وقام بالدعوة إلى الله أتم قيام، وجاهد في ذلك أعظم الجهاد، ودعا إلى الله ليلاً ونهاراً، وسراً وجهاراً، وصدع بأمر الله لا تأخذه فيه لومة لائم، فدعا إلى الله الصغير والكبير، والحر والعبد، والذكر والأنثى، والأحمر والأسود، والجن والإنس، ولما صدع بأمر الله، وصدع لقومه بالدعوة وناداهم بسب آلهتهم، وعيب دينهم، اشتد أذاهم له، ولمن استجاب له من أصحابه، ونالوهم بأنواع الأذى، وابتلي أعظم البلاء فصبر أعظم صبر عرفته الإنسانية حتى قال -عليه الصلاة والسلام-: ((لقد أُخِفْتُ في الله وما يخاف أحد، ولقد أوذيت في الله وما يؤذى أحد، ولقد أتت عليّ ثلاثون من بين ليلة ويوم ومالي ولبلال طعام يأكله ذو كبد إلا شيء يواريه إبط بلال)) (الترمذي في الشمائل المحمدية وابن ماجه).
وقد ورث الدعاة إلى الله -من علماء وغيرهم- هذا الأمر كله عن رسول الله -صلوات الله وسلامه عليه-، وسلكوا هذا الطريق، فكانوا هم بحق أتباعه، وحملة رسالته، وأصحاب دعوته، والسالكين في سبيله كما قال عنهم في كتاب الله: (قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني وسبحان الله وما أنا من المشركين) (يوسف
فالدعاة على الحقيقة هم الشموع، التي تحترق لتضيء للناس طريق الهدى والحق والضياء، وهم وعي الأمة المستنير و فكر الأمة الحر، وهم قلب الأمة النابض، وأطباء القلوب المريضة، والنفوس الجريحة، بل هم قادة سفينة النجاة في وسط الرياح الهوجاء، والأمواج المتلاطمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حميد العامري

avatar

الدولة : 1
ذكر
عدد المساهمات : 30
نقاط : 30
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/09/2017
العمر : 65
الموقع : منتديات حميد العامري

مُساهمةموضوع: رد: أهمية الدعوة وفضل الدعاة   الخميس يناير 11, 2018 7:02 pm

مشاركة مميزة
وطرح رائع
شكرا لجهودك الطيبة
بانتظارك مع كل ابداع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hameed.montadarabi.com/
 
أهمية الدعوة وفضل الدعاة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتـــــديات العامــــــــــــــــــــة :: منتدى الدين الاسلامي-
انتقل الى: